ما هي أبرز العوامل اللازمة لخلق تجربة منتجع فاخرة استثنائية لا تنسى؟ 

22/04/2024 by علي سجواني

في عالم تتبع فيه الفخامة في كثير من الأحيان نموذجًا مشابهًا، قد يصبح من الصعب تمييز العروض المتميزة عن غيرها، وينطبق هذا بشكل خاص على وجهات مثل دبي، حيث أصبحت المنتجات والخدمات والتجارب الفاخرة شائعة لدى شرائح كبيرة من السكان. 

من وجهة نظري الشخصية لا أعتقد أن المشكلة أضحت مرتبطة بالضرورة بالجودة فحسب، بل الأمر بات يتعلق أكثر بنقص الجوهر. خذ قطاع الضيافة كمثال على ذلك، فهل لنا أن نتخيل بأن مطورًا عقارياً قد قام بإنشاء منتجعاً مميزاً في موقع واحد يحتوي على كامل التجهيزات ووسائل الراحة ذات المستوى العالمي، ويشرع بنفس الوقت في بناء مبانٍ مماثلة في مكان آخر، فهل قدم هذا المطور الافتراضي الرفاهية؟ الجواب سيكون نعم، ولكن هل سيكون من الدقة وصف منتجعاتها بأنها استثنائية ولا تنسى؟ الجواب عندها سيكون ربما لا. 

باعتباري أحد عشاق المغامرات والسفر، فقد كنت محظوظًا بما يكفي لزيارة بعض الوجهات الأكثر فخامة على هذا الكوكب. وعلى الرغم من أنه نادرًا ما يكون لدي أي شكاوى بشأن جودة أماكن الإقامة المعروضة في الفئة الفاخرة، فقد تشعر كما لو أنك بمجرد رؤية أحد المنتجعات الفاخرة، تكون قد رأيتها كلها، وبالتالي فإن المواقع التي ظلت عالقة في ذهني على المدى الطويل قليلة ومتباعدة.  

إذًا، ما الذي يتطلبه الأمر لخلق تجربة منتجع فاخرة استثنائية لا تُنسى حقًا؟ 

الانغماس بتجارب الفخامة: 

شكلت الفنادق الفاخرة أكثر من نصف (53.7%) إيرادات قطاع الضيافة في دولة الإمارات العام الماضي. بالنسبة لي، يعد هذا رقمًا مذهلاً ويوضح مستوى المنافسة الشديدة الموجودة في النقاط الحيوية الساخنة مثل الإمارات العربية المتحدة. 

قد يكون تطوير مبنى فخم في موقع استراتيجي أمرًا مهمًا، لكنه ليس كافيًا لخلق تجربة رفاهية لا تُنسى، حيث يتوقع الضيوف الفاخرون أن يحصلوا على ميزات معينة بشكل قياسي ابتداءً من وسائل الراحة المتطورة إلى الأمان المحكم والمستويات العالية من الخصوصية، لذا يعد الاهتمام بالتفاصيل والتفرد وتناول الطعام ذو المستوى العالمي والخدمة الاستثنائية من العوامل التي تساهم في تحقيق إقامة ممتعة في المنتجع الفاخر. ولكن مرة أخرى، هذه ليست إلا البداية فقط. 

بصفتي الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة أمالي العقارية فقد جعلت من مهمتي إنشاء مساحات وتجارب معيشية فائقة الفخامة لا تُنسى، حيث تعمل شركتنا بلا كلل لتوفير البيئات المثالية التي تلبي رغبات عملائنا المميزة، وأنا ملتزم بضم مجموعة من أبرز الموهوبين والمصممين والمهندسين المعماريين الحائزين على جوائز والذين يشاركونني شغفي بالحياة في المنتجعات الفاخرة. 

جعل الرفاهية أسلوب حياة: 

تم تصميم العيش في المنتجعات الفاخرة لأولئك الذين لا يريدون أن تنتهي العطلة أبدًا، وهو مفهوم يحول المنزل إلى وجهة دائمة لقضاء العطلات، وهذه هي الفلسفة الرئيسية التي تحملها في طياتها جزيرة أمالي، وهي تجربة معيشة ساحلية فريدة من نوعها على بعد رحلة قصيرة بالقارب من البر الرئيسي في دبي. 

ستوفر جزيرة أمالي إمكانية الوصول المباشر إلى الشاطئ لكل منزل مع المناظر الخلابة للخليج العربي وأفق دبي وهي مثالية للسباحة في الصباح الباكر والنزهات المسائية الهادئة، كما ستوفر الفيلات الـ 24 الرائعة في الوجهة مساحة كبيرة مع شرفات فخمة على الأسطح وجاكوزي وقنوات مائية جذابة تجذب السكان على الانغماس في الهواء الطلق، تمامًا كما يفعلون في منتجع فائق الفخامة، حيث يقوم فريقنا بإنشاء مناطق مخصصة وحصرية للاسترخاء وتناول الطعام والتواصل الاجتماعي بما فيها المسابح الخاصة الكبيرة إلى أجنحة الحديقة والكبائن الفردية في كل جزء من الشاطئ في كل فيلا. 

هذا هو جوهر العيش في المنتجع الذي يتمثل بالانغماس في الحاضر ونسيان ضغوطك اليومية. عندما تعيش في بيئة مريحة دائمة، تتكيف عقليتك وفقًا لذلك، وتمثل كل لحظة فرصة لتكوين ذكرى عزيزة على قلبك. 

التوسع والازدهار: 

مع وجود 27 منتجعًا فاخرًا جديدًا من المقرر افتتاحها في دولة الإمارات العربية المتحدة قبل نهاية العام، وفقًا لشركة موردر إنتلجينس فيبدو أن قطاع الضيافة المتميزة في بلادنا سيستمر في الازدهار في المستقبل القريب، ولكن أي من هذه المواقع سوف يبرز أكثر من غيره، وأي منها سوف يندمج مع المشهد ويواكب تطوراته؟ 

المنتجعات التي تركت علامة بارزة لا يمكن أن تمحى من مخيلتي تشترك في سمة واحدة، حيث كانت جميعها مثيرة للذكريات، إذ كنت أتذكر الأوقات التي شعرت فيها بأنني في المنزل مع عائلتي وأتذكر المواقع التي ألهمت شعوراً بالعجب، بكل بساطة فقد كنت أتذكر ما جعلتني أشعر به هذه الأماكن. 

بعد عقود من الزمن قد لا نكون قادرين على تذكر السمات الدقيقة لغرفة فندق، أو الشكل المحدد لحمام السباحة، أو النمط الدقيق لأدوات المائدة المستخدمة في المطعم، لكننا سنتذكر تمامًا الأماكن التي شعرنا فيها بالرضا والسكينة والسلام مع العالم. 

المشاعر هي ما يجعل تجارب المنتجعات الفاخرة لا تُنسى حقًا، وهذه المشاعر هي التي نعمل على استحضارها في أمالي العقارية. 

Related Home Banner

مشاهدة الكل

مستقبل المنتجعات الفاخرة: ماذا يفضل ...

Home Banner 21/05/2024 by علي سجواني

عندما يتعلق الأمر بالعطلات، فلدينا جميعًا أولويات ومخططات مختلفة بما يتعلق في اختيار الموقع ووسائل الراحة والت ...
اقرأ أكثر

ما هي أبرز الاتجاهات الجديدة المتوقع ...

Home Banner 22/03/2024 by علي سجواني

لطالما تحدثت في العديد من المناسبات السابقة عن شغفي الكبير بعالم العقارات، حيث شجعني والدي أنا وإخوتي على تطوي ...
اقرأ أكثر

Amali Island in Dubai

لماذا يتجه مشترو المنازل الفاخرة أكث ...

Home Banner 15/02/2024 by علي سجواني

من الطبيعي لأي شخص يعرف ولو القليل من المعلومات عن طبيعة الحياة في دولة الإمارات أن المشاريع السكنية الموجودة ...
اقرأ أكثر