أبرز خمس نتائج رئيسية مستخلصة من مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ(كوب 28)

20/12/2023 by علي سجواني

أعتقد أن العالم أجمع سوف ينظر في السنوات القادمة إلى مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين لتغير المناخ في الإمارات العربية المتحدة على أنه أحد أهم مؤتمرات القمة المناخية التي تم انعقادها في التاريخ، فقد قامت الوفود الوطنية المشاركة في الحدث بجهود حثيثة على مدار الساعة للتوصل إلى اتفاق تاريخي عظيم وهو الاتفاق الذي حقق أول إجماع عالمي على الإطلاق بشأن التحول بعيداً عن الوقود الأحفوري.

عُقد مؤتمر هذا العام لأول مرة في دبي، الإمارات العربية المتحدة، وكان من الرائع أن نرى دولتنا بأكملها وهي تدعم هذا الحدث العالمي، حيث بث مؤتمر الأطراف فينا الأمل الذي كنا في أمس الحاجة إليه في مكافحة تغير المناخ، ولعبت دولة الإمارات دوراً محورياً في أعماله.

على الرغم من أنه من المرجح أننا سنذكر مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (كوب 28) طويلاً بسبب توقيعه على تعهده العالمي التاريخي، فقد وفرت مدينة إكسبو دبي الأرضية الخصبة لمجموعة كبيرة من الإنجازات البارزة الأخرى المتعلقة بالمناخ، حيث شهد حدث هذا العام 11 إعلانًا وتعهدات جديدة بقيمة 57 مليار دولار أمريكي خلال أيامه الأربعة الأولى فقط، مما يوفر منصة مثالية لعدد لا يحصى من المحادثات والنقاشات المحورية والحيوية ويقدم الكثير من الأهداف للتفكير فيها والعمل على تحقيقها.

وسأستعرض معكم فيما يلي أبرز خمس نقاط رئيسية مستخلصة من مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (كوب 28):

طاقة أنظف وأكثر كفاءة

لخفض حصة الوقود الأحفوري في إنتاج الطاقة في العالم، فقد قامت الحكومات في جميع أنحاء العالم بتطوير ووافقت على مبادرات من شأنها تقليل استخدام الوقود الأحفوري. ويُقال إن التعهد العالمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة، بقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، يعد واحدًا من أكثر المبادرات المدعومة حتى الآن.

ونجح المندوبون في تخصيص 2.5 مليار دولار أمريكي للطاقة المتجددة، في حين تم تخصيص 1.2 مليار دولار أمريكي لخفض انبعاثات غاز الميثان، بالإضافة إلى هذه الإنجازات المذهلة، فقد تم التعهد بمبلغ 568 مليون دولار أمريكي لدفع الاستثمارات في تصنيع الطاقة النظيفة، وكل ذلك خلال الأيام الأربعة الأولى من المؤتمر فقط!

تمويل الخسائر والأضرار

شهد مؤتمر الأطراف الثامن والعشرون أيضًا إنشاء صندوق للخسائر والأضرار للدول المتخلفة للتعامل بشكل أفضل مع آثار انهيار المناخ. وقد حظي هذا الاتفاق، الذي تم التوصل إليه في يوم افتتاح المؤتمر بحفاوة بالغة من قبل المندوبين، وهو ما يسلط الضوء على حجم هذا الإنجاز، حيث سيتم تخصيص الأموال المخصصة كجزء من هذا الصندوق نحو المجتمعات والمواقع الضعيفة المعرضة لخطر التعرض للظواهر الجوية القاسية، مثل العواصف والفيضانات.

وكان من المحفز أيضًا أن نرى دولة الإمارات العربية المتحدة تتعهد بمبلغ 100 مليون دولار لهذا الصندوق وهي أموال ستؤثر بلا شك بشكل إيجابي على حياة العديد من الأشخاص في جميع أنحاء الكوكب، فلقد كنت أؤيد بشدة تمويل الخسائر والأضرار منذ إجراء المحادثات الأولية في مؤتمر الأطراف السابع والعشرين، ومن الرائع أن تقود دولتنا الطريق بمثل هذا التعهد الهادف، كما تعهدت دولة الإمارات بمبلغ 200 مليون دولار أمريكي لتعزيز القدرة على التكيف مع تغير المناخ في البلدان المعرضة للخطر و150 مليون دولار أمريكي للأمن المائي، كما أنني أتطلع بشدة إلى رؤية هذه المساهمات السخية وهي تدخل حيز التنفيذ خلال السنوات القادمة.

التمويل الأخضر

ويمثل الدعم المالي للعمل المناخي، والذي يلعب دورًا رئيسيًا في الترويج لعالم أكثر استدامة وخاليًا من الكربون، محورًا رئيسيًا آخر خلال قمة هذا العام، وقد تعهدت دولة الإمارات بتقديم 270 مليار دولار من التمويل الأخضر من خلال بنوكها، مما سيساعد في تمويل المشاريع المتعلقة بالمناخ في جميع أنحاء العالم.

وقد أطلقت الإمارات أيضًا صندوقًا تحفيزيًا بقيمة 30 مليار دولار، ALTÉRRA، والذي سيتم تخصيصه لاستراتيجيات المناخ وتدفقات الاستثمار إلى الجنوب العالمي. إن مستويات التمويل المناسبة يمكن أن تعني الفرق بين تفاقم تغير المناخ وكوكب أكثر استدامة، لذلك فمن المهم لنا أن نرى دولة الإمارات العربية المتحدة وهي تقود هذه المهمة بتعهد من شأنه أن يحقق الكثير لكثير من الناس.

التركيز على الصحة

لقد كانت القضايا الصحية المرتبطة بالمناخ موضوعًا رئيسيًا في مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين وهي القضية التي أشعر أنها تم تجاهلها لبعض الوقت، فمن المعروف أن تغير المناخ يؤدي إلى تفاقم المشكلات الصحية القائمة، مثل سوء التغذية والإجهاد الحراري، في حين يخلق مخاوف جديدة على الصحة العامة، حيث احتل الجنرال الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، مركز الصدارة خلال القمة لتسليط الضوء على هذه القضية المهمة، وأخبر المندوبين بأن المحادثات الجادة حول الصحة البيئية قد طال انتظارها.

يوضح تقديم إعلان الإمارات العربية المتحدة بشأن المناخ والصحة الصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (كوب 28) أن المجتمع الدولي يأخذ الآن تهديد القضايا الصحية المتعلقة بالمناخ على محمل الجد. وأنا شخصياً فخور بأن دولة الإمارات لعبت مثل هذا الدور الرئيسي الحاسم في تسليط الضوء على هذه القضية.

الإجماع العالمي

وأخيرا وليس آخرا، شهد مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (كوب 28) التوقيع على اتفاقية تاريخية للانتقال من الوقود الأحفوري خلال العقد الحالي، ورغم أن الإجماع الدولي على “التخلص التدريجي” من النفط والغاز والفحم قد أثبت في نهاية المطاف أنه مثير للانقسام الشديد، فإن هذا التعهد التاريخي يمثل مع ذلك المرة الأولى التي توصلت فيها جميع الدول إلى اتفاق مشترك للابتعاد عن الوقود الأحفوري.

وسيتم تسهيل هذا الإجماع العالمي من خلال الاتفاقيات الأخرى التي تم التوصل إليها خلال المؤتمر، مثل ميثاق إزالة الكربون من النفط والغاز الذي أطلقته رئاسة مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين والمملكة العربية السعودية لتسريع العمل المناخي في قطاع البتروكيماويات، وحتى الآن، فقد وقعت 50 شركة تمثل أكثر من 40% من إنتاج النفط العالمي على هذه المبادرة، وهو ما يمثل دفعة كبيرة لأهداف “صافي الصفر العالمي بحلول عام 2050”.

 وقد قامت دبي والإمارات الأخرى بعمل ممتاز في توحيد العالم من أجل هذه القضية الملحة، ونظراً للتقدم التاريخي الذي تم إحرازه هذا العام فأنا أكثر تفاؤلاً من أي وقت مضى بأن مؤتمر (كوب 29) يمكن أن يبني على الإنجازات العديدة التي حققها مندوبو مؤتمر (كوب 28) ودولة الإمارات العربية المتحدة.

والأمر متروك الآن للمجتمع الدولي ليقوم بالمهمة بعد التوصل إليها من خلال المؤتمر، حيث أشار الدكتور سلطان الجابر، رئيس مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (كوب 28)، من خلال حديثه بعد التوقيع على التعهد العالمي التاريخي قائلاً: “إن جودة الاتفاق تكون بقدر تنفيذه، فنحن محاسبون على ما نقوم به على أرض الواقع، وليس بما نقوله فقط”.

Related Home Banner

مشاهدة الكل

لماذا يعد التخصيص هو مستقبل تطوير ال ...

Home Banner 19/07/2024 by علي سجواني

بدأت تظهر اتجاهات جديدة في عالم العقارات الفاخرة الذي يتطور باستمرار، حيث تلعب هذه الاتجاهات الجديدة دوراً حاس ...
اقرأ أكثر

مستقبل المنتجعات الفاخرة: ماذا يفضل ...

Home Banner 21/05/2024 by علي سجواني

عندما يتعلق الأمر بالعطلات، فلدينا جميعًا أولويات ومخططات مختلفة بما يتعلق في اختيار الموقع ووسائل الراحة والت ...
اقرأ أكثر

ما هي أبرز العوامل اللازمة لخلق تجرب ...

Home Banner 22/04/2024 by علي سجواني

في عالم تتبع فيه الفخامة في كثير من الأحيان نموذجًا مشابهًا، قد يصبح من الصعب تمييز العروض المتميزة عن غيرها، ...
اقرأ أكثر