هل من السابق لأوانه تعليم الأطفال أساسيات الأعمال التجارية؟

18/07/2023 by علي سجواني

أعتقد اعتقادًا راسخًا أنه ليس من السابق لأوانه أبدًا تعليم الأطفال عن أساسيات الأعمال التجارية، حيث يشتهر العرب بروحهم الريادية وشخصيتهم القيادية، لذا أعتقد أنه من واجبنا غرس الشعور بهذه الروح منذ الصغر.

إن غرس عقلية ريادة الأعمال وتوفير تعليم إدارة الأعمال لهما فوائد كبيرة لتنمية فكر وشخصية الأطفال ونجاحهم في المستقبل.

لقد نشأنا وترعرعنا مع أب رائد أعمال ناجح، حسين سجواني، مما يعني أن قيمنا ورؤيتنا التجارية العائلية قد غُرست فينا جميعًا منذ سن مبكرة جدًا، حيث كان والدنا يشركنا في مناقشات العمل أثناء فترة الوجبات العائلية ويسعى دوما للحصول على آرائنا ورؤيتنا، حيث سمح لي هذا النهج باكتساب فهم عميق لجميع جوانب العمل واكتاب العديد من المهارات من المنتجات إلى التسعير والمزيد غيرها.

شجعني والدي وسمح لي ببدء العمل مع شركة داماك في سن الـ 13، وعلمني كيفية تقديم التقارير إلى مديري المشاريع وحفزني على قضاء معظم أوقاتي في مواقع البناء، حيث تعلمت هناك كيفية قراءة الميزانيات العمومية وفهمت كل شيء من الهوامش الإجمالية إلى مقاييس التقييم وكيفية تسعير منتجاتنا إذ كانت فعلاً أفضل ساحة تدريب يتمناها أي شخص طامح في هذا القطاع.

ونتابع السير على هذا النهج مع أخي الأصغر مهدي الذي بات يحضر الاجتماعات خلال فترات العطلة المدرسية للمساعدة في رعاية اهتمامه بالعمل، ولهذا السبب أعتقد أن تعليم مفاهيم ومبادئ الأعمال للأطفال في مرحلة مبكرة يساعد على تعزيز المهارات الأساسية مثل التفكير الإبداعي وحل المشكلات ومحو الأمية المالية واكتساب الثقة المطلوبة للنجاح.

ومن خلال تعليم أطفالنا أهم أساسيات الأعمال التجارية، فسيدركون قيمة المال وأهمية الميزانية وأساسيات الإدارة المالية، إذ يضع تعلم هذه المهارات أساسًا قويًا لاستقلالهم المالي في المستقبل واتخاذ القرارات الصائبة.

يشجع التعلم المبكر لمفاهيم الأعمال التجارية شبابنا على التفكير الإبداعي وتحديد الفرص وتطوير عقلية مبتكرة، ومن خلال فهم المبادئ الأساسية للأعمال فإنه يمكن للأطفال تعلم كيفية تحويل أفكارهم إلى واقع واستكشاف ريادة الأعمال كمسار وظيفي محتمل، ولكن يبقى السؤال الأهم الذي يراودني هو: هل من السابق لأوانه أن يكتسب الشباب المعرفة اللازمة لتحويل رؤاهم إلى نتائج ملموسة والتعمق في روح المبادرة لديهم؟

من خلال تعزيز فهم مبادئ العمل الأساسية في وقت مبكر، فإنه يمكننا تمكين الأطفال من الشروع في رحلة استكشاف ريادة الأعمال وإطلاق العنان لإمكاناتهم كقادة أعمال في المستقبل.

كما أن تعليم الأطفال أساسيات الأعمال التجارية يغرس فيهم مهارات الحياة الأساسية مثل التواصل والتفاوض والعمل الجماعي والقيادة، وبالطبع فإن هذه المهارات ليست ذات صلة بعالم الأعمال فحسب، بل هي أيضًا ذات قيمة للنمو على الصعيد الشخصي وتحقيق النجاح في أي مجال.

إن التعود على العمل ضمن فرق منظمة، وتوصيل الأفكار بشكل فعال، والتفاوض لتحقيق النتائج العادلة يعد الأطفال إعداداً مثالياً للتعاون المستقبلي ويساعد على بناء الثقة، كما أن اكتشاف كيفية تجاوز الاختلافات في الرأي وإيجاد حلول مفيدة للطرفين يعزز قدرتهم على العمل بشكل تعاوني في بيئات متنوعة، حيث تعزز هذه العقلية التعاونية الابتكار واحترام وجهات النظر المتنوعة والسمات الأساسية في عالمنا سريع التطور.

يشجع التفاوض على تحقيق النتائج العادلة الأطفال على الدفاع عن أنفسهم والآخرين من جهة وتعزيز الشعور بالإنصاف والمساواة من جهة أخرى، حيث يساهم اكتساب هذه المهارات والصفات بسن مبكرة في النمو الشخصي، وتمكينهم من مواجهة التحديات، وأعتقد من وجهة نظري الشخصية أنها تلعب دوراً حاسماً لتحقيق النجاح بمختلف مجالات الحياة.

يتماشى توفير تعليم إدارة الأعمال للأطفال على وجه التحديد في دولة الإمارات العربية المتحدة، مع رؤية الدولة المتمثلة في رعاية وتبني مفهوم الابتكار وإعداد الجيل القادم من قادة الأعمال، لذا يجب أن نعد مجموعة من رواد الأعمال الشباب الذين يمكنهم المساهمة في النمو الاقتصادي والابتكار في المستقبل.

يشجع التعلم المبكر لمفاهيم الأعمال الأطفال على التفكير النقدي في القضايا الاجتماعية والبيئية من خلال دمج موضوعات مثل: الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية في تعليم إدارة الأعمال، حيث يمكننا إلهام الأطفال لتطوير الأعمال التجارية التي لها تأثير إيجابي على المجتمع والكوكب.

لدينا فرصة رائعة لإشعال الشغف لدى الأطفال بغية تأسيس أعمال تجارية تحدث نقلة نوعية في عالم الأعمال، لأن تعليمهم عن مدى أهمية وتأثير البيئة والوعي الاجتماعي يثير خيالهم ويمكّنهم من النمو لتأسيس شركات ناشئة تساهم بشكل إيجابي في المجتمع والكوكب.

إذا شجعنا التعرف على الممارسات الأخلاقية والإشراف البيئي والمشاركة المجتمعية، فسوف يعزز ذلك من الشعور بالهدف المنشود، ونأمل أن يكون مصدر إلهام لهم ليكونوا قادة عطوفين وصناع تغيير.

يحفز تعليم أساسيات الأعمال التجارية ومحو الأمية المالية وتعزيز عقلية ريادة الأعمال منذ الصغر الأطفال على الابتكار ويعدهم إعداداً مثالياً لتحقيق النجاح في المستقبل، لكن تعليم إدارة الأعمال يجب أن يتضمن عناصر بشرية قوية أيضاً، لذا يجب أن يفهم أطفالنا كيفية تحقيق التوازن بين المبيعات والاستدامة والاقتصاد مع الأخلاق والأرباح مع الناس لمواكبة التطور المستمر لعالم الأعمال.

في النهاية وجب التنويه بأن تعليم الأطفال أساسيات الأعمال التجارية لا يساهم في تعزيز نموهم على الصعيد الشخصي فحسب، بل يساهم أيضًا في تطوير مجتمع حيوي وريادي.

Related Home Banner

مشاهدة الكل

ما هي أبرز الاتجاهات الجديدة المتوقع ...

Home Banner 22/03/2024 by علي سجواني

لطالما تحدثت في العديد من المناسبات السابقة عن شغفي الكبير بعالم العقارات، حيث شجعني والدي أنا وإخوتي على تطوي ...
اقرأ أكثر

Amali Island in Dubai

لماذا يتجه مشترو المنازل الفاخرة أكث ...

Home Banner 15/02/2024 by علي سجواني

من الطبيعي لأي شخص يعرف ولو القليل من المعلومات عن طبيعة الحياة في دولة الإمارات أن المشاريع السكنية الموجودة ...
اقرأ أكثر

هل من الممكن أن تبقى أسعار العقارات ...

Home Banner 22/01/2024 by علي سجواني

يمثل العام الماضي فترة استثنائية أخرى لسوق العقارات في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث حقق القطاعان السكني ...
اقرأ أكثر