ما أسباب تفوق قطاع العقارات الفاخرة في دبي عن غيره في مدن العالم الرئيسية؟   

14/09/2023 by علي سجواني

أعتقد أن عام 2023 سيبقى عالقاً في الأذهان لمدة طويلة، باعتباره العام الذي كتب فيه القطاع العقاري بدبي فصلاً جديداً من فصول النجاح والنمو، حيث تفوقت الإمارة في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري على مدن عالمية عريقة مثل: لندن ونيويورك وباريس لتصبح رائدة في سوق العقارات الفاخرة على مستوى العالم.

من الواضح أن المستقبل سيكون مشرقاً، بالتزامن مع التوقعات التي تشير إلى أن النمو الاقتصادي في دولة الإمارات العربية المتحدة سيفوق التوقعات.

ولكن كيف يختلف قطاع العقارات الفاخرة في دبي عن المدن والمناطق الأخرى في العالم؟ وكيف كان أداؤه منذ بداية تفشي الجائحة مقارنةً بأسواق العقارات الرئيسية الأخرى؟

العرض مقابل الطلب

إن ارتفاع الطلب العالمي على العقارات السكنية والعوائد الجيدة واستقرار أسعار الفائدة بشكلٍ نسبي، جعل عام 2021 عاماً مزدهراً للعقارات في جميع أنحاء العالم.

ومع ذلك، وكما نعلم جميعاً، فإن العوامل الرئيسية التي تتحكم بالنمو الاقتصادي، بما في ذلك زيادة أسعار موارد الطاقة وارتفاع معدلات الفائدة والأزمات الجيوسياسية المختلفة، تسببت بحدوث حالة من القلق وعدم اليقين بين المستثمرين في عام 2022.

وبحلول نهاية العام الماضي، وصل معدل التضخم إلى 7.7% في الولايات المتحدة و11.1% في دول الاتحاد الأوروبي، حيث أدى التباطؤ والركود الاقتصادي إلى تراجع الطلب على العقارات الفاخرة في المدن الرئيسية في العالم ، ولا يزال هذا التأثير مستمراً إلى يومنا هذا في بعض هذه المدن مثل لندن، على سبيل المثال.

تاريخياً، أدى انخفاض عدد العقارات الجاهزة المعروضة للبيع، في العديد من المدن، إلى حدوث نوع من عدم التوازن بين طلبات المستثمرين والمخزون العقاري، ومع ذلك فقد واصلت المبيعات والأسعار في دبي ارتفاعها مدفوعةً بالطلب المستمر، على الرغم من الانكماش الاقتصادي الحاصل في معظم دول العالم.

وفي المقابل، كان العرض يفوق الطلب في نيويورك، وفقًا لشركة كرييستيز الدولية للعقارات، مع تأثر السوق بحالة عدم الاستقرار التي يشهدها الاقتصاد العالمي. وفي لندن، سجل أداء القطاع العقاري تباطؤاً ملحوظاً هذا العام، متأثرا بالعوامل الجوية وتنصيب تشارلز الثالث ملكاً لبريطانيا.

المساحات السكنية الفاخرة

هناك عامل آخر يسهم في مرونة دبي ونجاحها بأن أصبحت واحدة من أبرز أسواق الشقق السكنية الفاخرة في العالم، مع استمرار احتفاظها بمعدلات أسعار، حيث يصل متوسط سعر القدم المربعة إلى 850 دولاراً للقدم المربعة.

هذا وقد حافظت إمارة موناكو على صدارتها العالمية لأغلى الأسواق السكنية من حيث حجم الوحدة السكنية التي يمكن شراؤها بمليون دولار، تلتها نيويورك (33 متراً مربعاً) ومن ثم لندن (34 متراً مربعاً) وسنغافورة (34 متراً مربعاً)، بينما في مدن الجنوب العالمي مثل كيب تاون وساو باولو، يمكن شراء أكثر من 200 متر مربع بمبلغ مليون دولار أمريكي.

وفي إمارة دبي، سيوفر تأمين مبلغ مليون دولار أمريكي شراء شقة سكنية بمساحة 105 أمتار مربعة، أي خمسة أضعاف المساحة الموجودة في هونغ كونغ، مما يعني أن إمارة دبي تواصل جذبها للمستثمرين العقاريين.

الأولويات العالمية

بغض النظر عن المنطقة المعنية، يبدو أن الأفراد ذوي الثروات الطائلة يتشاركون في تفضيلات معينة عندما يتعلق الأمر بشراء المنازل الفاخرة، وفي توضيح لإعادة تقييم الأولويات التي تمت على مدى السنوات الثلاث الماضية منذ تفشي الجائحة العالمية، فقد احتلت مساحات المعيشة الخارجية المرتبة الأولى في قوائم معظم المشترين.

ويتزايد الطلب على المناطق الآمنة والخاصة للاسترخاء والتواصل الاجتماعي، فضلاً عن فرص الاستمتاع بالطبيعة وتحسين الصحة الجسدية والعقلية، وهو ما ينعكس في الأهمية المتزايدة للأحياء الخضراء في دبي. ووفقا لشركة فوربس جلوبال بروبرتيز للوساطة المالية، فإن القرب من وسائل الراحة والترفيه مثل: الشواطئ وملاعب الغولف ومنحدرات التزلج يمثل أولوية قصوى أخرى.

تشهد شركة كرييستيز الدولية للعقارات في جميع أنحاء منطقة آسيا والمحيط الهادئ إقبال مشترين يبحثون عن مساحة أكبر، مع زيادة الطلب على المساحات الكبيرة من الأراضي التي تقع بالقرب من منطقة الأعمال المركزية في سيدني، على سبيل المثال.

التأثير الدولي

في الوقت الحالي، يشهد وسطاء العقارات الفاخرة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ اهتماماً متزايداً من قبل المشترين الأجانب، مستفيدين من تقلبات العملة مثل ضعف الدولار الأسترالي والين الياباني، ومع ذلك فقد انخفضت المبيعات الدولية فيما يقرب من نصف أسواق المنتجات الفاخرة في العالم في عام 2022.

على سبيل المثال، فقد تأثر المشترون المحتملون من آسيا الذين يتطلعون إلى شراء عقارات فاخرة في الولايات المتحدة، سلباً بأسعار الصرف وأسعار الفائدة، وفي بعض الحالات بقدرتها على تحويل الأموال إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

من ناحية أخرى، لم تواجه دبي مثل هذا التحدي، حيث شكل المشترون الأجانب نحو 30% من مشتريات المنازل الفاخرة في عام 2022.

وبطبيعة الحال فقد كان لإطلاق مبادرة الإقامة الذهبية تأثيراً إيجابياً كبيراً في هذا الصدد، كما لعبت البنية التحتية ذات المستوى العالمي في دولة الإمارات العربية المتحدة والمستويات المنخفضة للغاية للضرائب، والنمو الاقتصادي، والقدرة على جذب الثروات الخاصة ورؤوس الأموال، واستقطاب المواهب دوراً مهماً أيضاً.

ويتوقع المحللون أن يؤدي انخفاض العرض إلى إبقاء الأسعار مرتفعة لبقية العام في العديد من أسواق العقارات الفاخرة العالمية.

على العكس تماماً، يبدو أن قطاع العقارات الفاخرة في دبي سيواصل نموه، لا سيّما مع عدد المليونيرات المتوقع قدومهم إلى الإمارات هذا العام من دول مثل الهند وروسيا والصين والمملكة المتحدة، والذي قد يصل إلى نحو 4,500 مليونير في المجموع، لذا فإن الطلب مرتفع للغاية لدرجة أن الإمارات الأخرى مثل رأس الخيمة تستفيد من هذا الزخم.

وعلى الرغم من وجود بعض التحديات المشتركة مع الأسواق الأخرى، إلا أن مجموعة من العوامل قد سمحت لدبي بأن تصبح رائدة في العقارات الفاخرة على مستوى العالم، مما يوفر حالة من الاستقرار ومزيداً من النمو في الفترة المقبلة.  

Related Home Banner

مشاهدة الكل
Amali Island in Dubai

لماذا يتجه مشترو المنازل الفاخرة أكث ...

Home Banner 15/02/2024 by علي سجواني

من الطبيعي لأي شخص يعرف ولو القليل من المعلومات عن طبيعة الحياة في دولة الإمارات أن المشاريع السكنية الموجودة ...
اقرأ أكثر

هل من الممكن أن تبقى أسعار العقارات ...

Home Banner 22/01/2024 by علي سجواني

يمثل العام الماضي فترة استثنائية أخرى لسوق العقارات في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث حقق القطاعان السكني ...
اقرأ أكثر

أبرز خمس نتائج رئيسية مستخلصة من مؤت ...

Home Banner 20/12/2023 by علي سجواني

أعتقد أن العالم أجمع سوف ينظر في السنوات القادمة إلى مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين لتغير المناخ في الإمارات ال ...
اقرأ أكثر