استكشاف عالم الميتافيرس الافتراضي: الانتقال من العالم الرقمي لمكان العمل المستقبلي

يعد عالم ميتافيرس بلا شك أحد أكثر الاتجاهات إثارة في التكنولوجيا الحديثة

27/04/2022 by علي سجواني

يعد عالم ميتافيرس بلا شك أحد أكثر الاتجاهات إثارة في التكنولوجيا الحديثة، فمن شأنه تغيير الطريقة التي نعيش بها حياتنا بشكل كامل حرفياً، ولهذا السبب أراقب أنا وكثيرين آخرين عن كثب التطورات الخاصة بهذا القطاع.

إذا كنتم مثلي، ممن يواكبون الاتجاهات التقنية وفرص الاستثمار، فستدركون أن السؤال الذي يدور في بال الجميع، هو ما إذا كان هذا العالم الافتراضي الناشئ يمكن أن يصبح أكثر من مجرد ملعب رقمي، حيث أعتقد أن الميتافيرس يتحول بسرعة إلى مكان عمل الغد.

لقد شهدنا بالفعل تحولًا كبيرًا في طريقة عملنا مدفوعاً بتفشي الجائحة إلى حد كبير، حيث يشعر الناس براحة أكبر في عقد اجتماعات افتراضية والاستيعاب السريع للتكنولوجيا والتطبيقات والأجهزة والبرامج الجديدة.

ولكن بينما توفر التكنولوجيا المعاصرة مرونة غير مسبوقة لأصحاب العمل والموظفين على حدٍ سواء، مما يمكّن الفرق من التعاون من أي مكان على هذا الكوكب، فإن الشكوى الشائعة هي أن أدوات اليوم تفتقر إلى تلك اللمسة الشخصية.

ولذلك فمن الواضح أن الفوائد المحتملة لبيئات العمل القائمة على الميتافيرس، حيث تتمتع بالمزايا المرتبطة عادةً بالعمل عن بُعد مع السماح للمستخدمين بالتفاعل في المساحات الافتراضية التي تشبه شغل نفس الغرفة.

تأتي التطورات في هذا المجال أيضًا بشكل سريع ومتزايد، ومع ذلك فإننا لم نصل تمامًا إلى نقطة التبني على نطاق واسع بين المحترفين.

فما هي المشاكل والعيوب التي يجب تسويتها قبل أن يصبح العمل من المكاتب الافتراضية أمرًا شائعًا؟

الأمن والخصوصية

لا يزال ميتافيرس جديدًا جدًا بهذه الناحية، لكن الشغل الشاغل هو أمان المستخدم، وإلى أن تكون هناك تطمينات وتشريعات وإجراءات حماية قوية، فقد يكون من الصعب على الشركة العمل بأمان وبشكل كامل عبر الإنترنت، ثم إن هناك القضايا المحيطة بالهوية وخصوصية البيانات فهل نعرف من نتفاعل معه حقًا في عالم ميتافيرس؟ وكيف يمكننا تطوير الثقة الحقيقية؟

كما قال فاسو جاكال، نائب رئيس الشركة للأمان والامتثال والهوية في شركة مايكروسوفت: ” سيكون لديك من خلال عالم ميتافيرس أعداد متزايدة من الأجهزة والبنية التحتية والتطبيقات والبيانات، وبالتالي فقد تزيد من مساحة هجومك بأعداد كبيرة”.

أنا أتفق تماماً مع تقييم جاكال، ولكن يمكن قول الشيء نفسه عن أي تقنية جديدة، حيث تعمل المنصات الجديدة دائمًا على زيادة “سطح الهجوم” لدينا.

لا تفهموني بشكل خاطئ، هذا بالتأكيد تحدي كبير يحتاج إلى معالجة، لكنه يمثل أيضًا ألمًا متزايدًا لا مفر منه لأي تقنية جديدة.

البقاء صادقين مع أنفسنا عبر الإنترنت

نعلم جميعًا أنه تم إبرام بعض أكبر الصفقات التجارية في أماكن المناسبات الاجتماعية مثل المؤتمرات وملاعب الجولف والمطاعم، وهذا لأن لدينا جميعًا حاجة بشرية أساسية للتفاعل في العالم الحقيقي، حيث يشير مؤيدو عالم ميتافيرس بمن فيهم أنا إلى قدرته على تعزيز الروابط البشرية دون حدود.

هل يمكن لذلك تحسين علاقاتنا؟ آمل ذلك، لكنني أعتقد أيضًا أنه لا تزال هناك حاجة للقاء في العالم الحقيقي، مهما كانت المساحات الافتراضية واقعية.

على المستوى الفردي، سيتعين علينا كمستخدمين أن نتعلم كيفية تبني هوياتنا الحقيقية عبر الإنترنت بدلاً من الاختباء خلف الصور الرمزية التي تم إنشاؤها بشكل مصطنع.

في غضون ذلك، يجب على المطورين العمل على إنشاء منصات تسمح لنا بالتعاطف وفهم بعضنا البعض في المساحات الافتراضية.

وفي النهاية، نحتاج إلى العمل معًا لضمان تمثيلنا بشكل صحيح كأفراد يعملون في عالم ميتافيرس، حيث قد يؤدي عدم القيام بذلك إلى المخاطرة بفقدان التنوع الذي يجعل المجتمع يزدهر.

أدوات التجارة

في رأيي، فإن التقنية التي تسهل الدخول إلى عالم ميتافيرس هي الأجهزة والبرامج والتي ستكون العامل الرئيسي المحدد فيما إذا كان مستقبل العمل افتراضيًا أم لا؟، وبعد كل شيء، أعتقد أن القليل منا سيشعر بالراحة عند ارتداء إحدى سماعات الرأس الواقع الافتراضي اليوم لمدة 40 ساعة أو أكثر كل أسبوع.

تشير الأبحاث أيضًا إلى أن استيعاب الجمهور لهذا المفهوم لا يزال في بدايته، حيث تمكن 16 ٪ فقط من الأمريكيين من تحديد المصطلح بشكل صحيح من خلال آخر استطلاع قامت بإجرائه ـشركة إيبسوس.

في الوقت نفسه، يقوم العديد من المتبنين الأوائل بالفعل بدفع مفهوم المكاتب الموجودة في ميتافيرس، إنه لمن المشجع أن نلاحظ أن شركات مثل Gather و Teamflow و Virbela تشهد نموًا سريعًا بالتزامن مع استثمار عشرات الملايين من الدولارات.

يبدو أيضًا أن اللاعبين الرئيسيين في الصناعة مقتنعون بهذا الاتجاه للسفر، حيث تقوم شركة مايكروسوفت على سبيل المثال بربط أداة الاتصال والاتصال التجارية الشهيرة Teams بمنصة الواقع الافتراضي والواقع المعزز الخاصة بها، بينما تم إطلاق Meta’s Horizon Workrooms في أواخر عام 2021 كبديل افتراضي لاجتماعات الفيديو.

خلاصة القول

في حين أن هناك بالتأكيد عقبات يجب التغلب عليها، يبدو أن ظهور أماكن العمل التي تدعم ميتافيرس أمر لا مفر منه، فعلينا أن نتذكر دوماً أننا نتحدث عن قطاع تتكون ركائزه الأساسية من الابتكار والتكنولوجيا المتقدمة والرغبة المشتركة في تمكين تفاعل عالمي أقوى.

بالنسبة لي، فإن الأمر لا يتعلق بما إذا كان هذا سيحدث، ولكن كم سيستغرق الأمر لحدوثه، وأعتقد أن الكثير منا سيعمل من مكاتب افتراضية في وقت أقرب بكثير مما نتوقع، وبالتالي ستكون الحيلة بالنسبة لأصحاب العمل هي تبني هذه التطورات والاستثمار فيها عاجلاً وليس آجلاً. أولئك الذين لا يخاطرون بالتخلف عن الركب.

Related المدونات

مشاهدة الكل
Halcyon days for UAE-based start-ups -0

أسباب ازدهار الشركات الناشئة في دولة ...

المدونات 26/09/2022 by علي سجواني

كما أشرت في وقتٍ سابق، تعد دولة الإمارات العربية المتحدة بيئةً مثالية لرواد الأعمال المتعطشين للنجاح والذين هم ...
اقرأ أكثر

ما الذي يُخبئه المستقبل للشركات الناشئة في دولة الإمارات؟

ما الذي يُخبئه المستقبل للشركات النا ...

المدونات 20/09/2022 by علي سجواني

يعلم الجميع بأني أحد رواد الأعمال الذين لديهم شغف كبير بمتابعة الشركات الناشئة، عن كثب، لاسيما في دولة الإمارا ...
اقرأ أكثر

ما أهمية الأتمتة في تعزيز كفاءة العمليات في مختلف الصناعات؟

ما أهمية الأتمتة في تعزيز كف ...

المدونات 06/09/2022 by علي سجواني

يُجمع الخبراء وأصحاب القرار في مختلف قطاعات الأعمال، أن عمليات الأتمتة الذكية تسهم بزيادة الإيرادات بشكلٍ عام، ...
اقرأ أكثر

Ali Sanjwani

حقوق النشر© 2022. جميع الحقوق محفوظة بواسطة علي سجواني

حقوق النشر© 2022. جميع الحقوق محفوظة بواسطة علي سجواني