مستقبل التسوق في ظل الواقع الافتراضي

أو نحو ذلك نتيجة تفشي جائحة كوفيد-19.

15/11/2021

 مرت تجارة التجزئة والتسوق بواحدة من أصعب الفترات وأكثرها تحولًا في التاريخ على مدار الثمانية عشر شهرًا الماضية أو نحو ذلك نتيجة تفشي جائحة كوفيد-19.

لقد رأينا كيف أغلقت بعض العلامات التجارية العالمية متاجرها وانهارت سلاسل التوريد، وهو ما أدى إلى حدوث “فوضى في التسوق”، إن جاز التعبير، في الولايات المتحدة وأوروبا بغية الحصول على المواد الرئيسية مثل: مناديل الحمام والطحين والمعكرونة وغيرها.

في ظل ذلك، هناك شيء واحد قد أنذر بحدوث تغيير جذري في قطاع التجزئة العالمي، وهو التحول الكبير نحو التسوق الافتراضي عبر الإنترنت، فالأشخاص الذين لم يقوموا بإجراء أي عملية شراء عبر الإنترنت مطلقًا قبل بضع سنوات، باتوا يتسوقون كل شيء عبر الإنترنت من شراء البقالة إلى السيارات.

ينبغي على تجار التجزئة، اليوم، اعتماد طرق أكثر ذكاءً لاستقطاب الأشخاص للتسوق والشراء عبر الإنترنت، وذلك إذا ما أرادوا البقاء في دائرة المنافسة، مع الإشارة إلى أن بعض الشركات قد بدأت بالفعل في تقديم تجربة تسوق افتراضية من خلال عرض منتجاتها بتقنية ثلاثية الأبعاد بزاوية 360 درجة.

ربما يجسد Shopee، تطبيق التسوق العملاق الذي يركز على منطقة جنوب شرق آسيا، كل شيء متطور حالياً في تجارة التجزئة عبر الإنترنت.

أولاً، عينت الشركة، التي تشهد توسعاً كبيراً، عددًا من السفراء المشاهير لتمثيل علامتها التجارية، بما في ذلك لاعب كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو ونجم أفلام الفنون القتالية جاكي شان، بالإضافة إلى الفرق المحلية ونجوم التلفزيون والسينما.

توفر الشركة تجربة تسوق سلسة قائمة على التفاعل الاجتماعي أولاً وتركز على مستخدمي الهواتف الذكية. يمكن للمستخدمين الشراء والبيع عبر التطبيق الذكي والموقع الإلكتروني، وهو ما سمح للشركة بالتوسع إلى إسبانيا وفرنسا والبرتغال، مع ورود شائعات عن إطلاق التطبيق في الهند، بالإضافة إلى وجود تحركات نحو التوجه إلى أمريكا الوسطى والجنوبية.

ربما يتعين على تجار التجزئة الإلكترونيين، أن يدركوا بأن الأسواق الحقيقية للنمو في المستقبل هي تطبيقات الأجهزة الذكية في الأسواق الناشئة، حيث تكون الهواتف المحمولة أكثر شيوعًا من أجهزة الحاسوب المحمولة.

هذا، ومن المتوقع أن نشهد نمواً في الاتجاهات الناشئة على مستوى المتاجر ثلاثية الأبعاد والافتراضية. لخصت إليكم بعضاً منها في السطور التالية:

فهم أفضل لنوعية المنتج

نعلم جميعًا أهمية لمس شيء نرغب في شرائه ومعاينته على أرض الواقع.، وهذا ما يقوم به تماماً تجار التجزئة. إذ يُعد خلق طرق وأساليب جديدة لتشجيع المزيد من عمليات الشراء دائمًا نهجًا معقولًا، لذا فإن تقديم صور ثلاثية الأبعاد أو جولات عبر المتجر الافتراضي لا يؤدي إلّا إلى تعزيز تجربة الشراء.

إمكانية وضع العناصر في غرفة افتراضية

لسنواتٍ عديدة، وفرت متاجر معينة مختصة بالأثاث المنزلي لعملائها، فرصة تجربة تصور الشكل الذي قد يبدو عليه شيء ما في أماكن معينة. وقد تم تسريع ذلك ونقله إلى المستوى التالي بسبب تفشي الجائحة، حتى أن متاجر السوبر ماركت باتت تدرس الآن كيفية إنشاء طرق افتراضية جديدة للتسوق. في هذا الإطار، يكشف نموذج متجر وول مارت الافتراضي عن بعض الأفكار المثيرة للاهتمام.

زيادة التفاعل يؤدي إلى زيادة احتمالية الشراء

كلما زاد التفاعل زاد احتمال أن يدرك المستهلك ما إذا كانت المنتجات تلبي احتياجاته ورغباته. من وجهة نظري الشخصية، أرى بأن أفضل ما في التسوق التفاعلي هو التخصيص المستند إلى بيانات الذكاء الاصطناعي، كما رأينا مع موقع thread.com، الذي يقدم الملابس والإكسسوارات وفق مقاس وأسلوب المشتري، وذلك بعد القيام باستبيان يطلب فيه قياسات الجسم وتزويده بالأنماط والألوان التي تناسب الشخص أو تلك التي لا تعجبه.

المزيد من المرح / تجربة أفضل

كان من الممكن أن تبقى مواقع البيع بالتجزئة الافتراضية تجربة قديمة بلا روح، لكني أحب الطريقة التي تبنى بها قطاع التجزئة هذه التجربة وهو الذي اشتهر منذ فترة طويلة بتقديم أحدث الابتكارات. وقد يكون مثال “وول مارت” الذي تم ذكره آنفاً أفضل مثال على ذلك، كما أن البحث عن الاحتمالات يُظهر علامات مشجعة على استمرار الابتكار في هذا القطاع.

في نهاية المطاف، يجب أن تكون تجارب التسوق عبر الإنترنت سهلة وبديهية وممتعة. وببساطة أكثر، فإن أي متجر يقدم متعة وتفاعل أكثر من غيره، سيحظى بفرصة الاستمرارية والريادة.

بينما لا شيء يتفوق على الخدمة الشخصية في متجر حقيقي، فإن التجربة الافتراضية تعني أن الأشخاص على الجانب الآخر من العالم يمكنهم شراء المواد والمستلزمات بكل سهولة، كما لو كانوا يتجولون على طول شارع “هاي ستريت” في الولايات المتحدة الأمريكية.

أنا لست مع أن تكون التجربة المتجانسة هي الهدف النهائي، بل أن التسوق الافتراضي يتيح الفرصة لتجار التجزئة للبيع لجمهور أكبر بكثير. لقد أصبح العثور على المنتجات المتخصصة أو الفريدة أسهل بكثير، وباتت المتاجر قادرة على شحن البضائع إلى مختلف أنحاء العالم بكل سهولة.

Related المدونات

مشاهدة الكل
I’m fascinated by the metaverse and what an exciting, interesting future it holds for us all. But like all emerging technologies, its promise lies in the hands of technology.

ما هي متطلبات المرحلة المقبلة لمواكب ...

المدونات 03/08/2022 by علي سجواني

لا يخفى على أحد بأنني من أشد المعجبين والمهتمين بعالم الميتافيرس الافتراضي، ويا له من مستقبلٍ مثيرٍ للاهتمام ي ...
اقرأ أكثر

أهمية قطاع إعادة التدوير في منطقة الخليج

المدونات 26/07/2022 by علي سجواني

إن إعادة تدوير نفاياتنا هي مسؤولية عالمية مشتركة تقع على عاتق الجميع، حيث يبلغ نصيب الفرد من النفايات البلدية ...
اقرأ أكثر

كيف يمكن أن تساهم الرموز غير القابلة ...

المدونات 19/07/2022 by علي سجواني

في ظل التطور التكنولوجي المتسارع الذي يشهده العالم اليوم، يتعين على العلامات التجارية وضع استراتيجيات مبتكرة ل ...
اقرأ أكثر