استحواذ نايكي على RTFKT Studios… بزوغ فجر جديد لعالم المقتنيات الرقمية

RTFKT Studios، وما يعنيه استحواذ شركة نايكي الأمريكية (Nike) عليها لمستقبل المقتنيات الرقمية في عالم ميت

02/02/2022

أناقش، في هذه المدونة، الانتشار السريع لشركة  RTFKT Studios، وما يعنيه استحواذ شركة نايكي الأمريكية (Nike) عليها لمستقبل المقتنيات الرقمية في عالم ميتافيرس الافتراضي.

إذا كنت مهتماً بمتابعة كل ما يتعلق بأخبار الرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs) وتقينات البلوك تشين وكل ما هو مرتبط بعالم ميتافيرس، أنصحك بقراءة مقالاتي السابقة التي تتطرق إلى هذه المواضيع.

في هذا الصدد، ربما لاحظت في الآونة الأخيرة، ظهور الأحرف “RTFKT” دون أن تدرك السبب الحقيقي وراء ذلك.

بدأت شركة RTFKT Studios، التي تأسست في يناير 2020، في إنتاج أحذية وملابس افتراضية. وفي فترة زمنية قصيرة نسبيًا، وسّعت الشركة أعمالها، ونجحت في إحداث تحول كبير في توجهات وخطط إحدى أبرز العلامات التجارية الرياضية في العالم.

في شهر ديسمبر عام 2021، استحوذت نايكي على شركة RTFKT، بصفقة قدرت قيمتها بأكثر من مليار دولار أميركي، وهو ما فتح الباب أمام الكثير من التساؤلات حول أهمية هذه الصفقة، الأمر الذي دفعني إلى إجراء بحث معمّق عنها.

السؤال الأهم الذي يُطرح، كيف نفسر النمو الهائل والانتشار السريع لشركة RTFKT Studios؟

مشروع رقمي واعد 

تأسست شركة RTFKT عام 2020 من قبل كل من: بينويت باجوتو وكريس لي وستيفن فاسيلي، وهي علامة تجارية مبتكرة تعكس مزيجاً من الشغف والخبرة التي يتمتع بها هؤلاء المُؤسسين. شكلت ألعاب الفيديو على غرار “ماينكرافت” إلهاماً لكل من لي وفاسيلي، لاستحداث مقتنيات رقمية افتراضية فريدة من نوعها.

حتى الآن، قد يبدو الأمر عادياً، ولكن ما هو مميز أن شركة RTFKT طورت مقتنيات رقمية على شكل رموز غير قابلة للاستبدال (NFT)، والأهم من ذلك، أنها صممت تلك المقتنيات لتتناسب مع مختلف الفضاءات في عالم ميتافيرس الافتراضي.

من الملابس الرقمية إلى عالم “الاستنساخ الرقمي”

ربما كان القرار الأكثر جرأة والأنسب لاستشراف المستقبل الذي اتخذه فريق عمل RTFKT، هو التوسع إلى ما وراء عالم الملابس الرقمية، حيث أعلنت الشركة في العام الماضي عن نيتها التوجه إلى فضاء “الصورة الرمزية” الناشئة.

نجح مشروع “كلون إكس” الخاص بـشركة RTFKT، الذي أطلق عليه في الأصل اسم “آكيرا”، في التقاط الخيال الجماعي للميتافيرس.

في هذا الصدد، قالت الشركة عبر موقعها الإلكتروني: “مشروع كلون إكس هو أكثر مشاريعنا طموحًا حتى الآن، لأنه يوفر نظام بيئي متكامل لمجتمعنا وصوراً رمزية عالية الجودة وجاهزة للدخول إلى عالم ميتافيرس الافتراضي”.

لفت مشروع كلون إكس الأنظار بصوره الرمزية المقترنة بالتأثيرات المرتبطة بأفلام الرسوم المتحركة (الأنيمي) وصولاً إلى مؤثرات هوليوود، بالإضافة إلى أسلوبهم الفني الذي يحاكي المستقبل.

في هذا الصدد، طور مبدعو الشركة أفكارهم بشكلٍ أقرب إلى الخلفية الدرامية، وهو ما يعكس هدف المشروع في نقل الوعي البشري إلى سلسلة من الاستنساخات الرقمية، لإنشاء عالم ميتافيرس المطلق.

ولكن هل تعطينا هذه العوامل تفسيراً واضحاً إزاء الانتشار السريع والهائل لشركة RTKFT في عالم الرموز غير القابلة للاستبدال NFT؟

استغلال الفرص في عالم ميتافيرس الافتراضي

حسب رأيي، إن السبب الرئيسي وراء نجاح RTKFT حتى الآن هو حقيقة أنها حددت أهدافها بدقة فيما يتعلق بالمتطلبات الناشئة، حيث أدرك الفريق بصفتهم علامة تجارية افتراضية، أن بإمكانهم ابتكار عناصر جديدة لن تكون متاحة ضمن المجال المادي للأزياء التقليدية.

هذا هو السبب الذي دفعني إلى القول بأن تقديم مشروع كلون إكس كان بمثابة نقطة تحول للشركة. إلى جانب شعبيتها في الرموز غير القابلة للاستبدال، أدرك فريق العمل لدى RTFKT أن بإمكانهم الذهاب بعيداً في إنتاج الأحذية والملابس، وذلك عبر استنساخ أجسام غير بشرية، والتي باتت تشكل إكسسوارات مفضلة بين مستخدمي ميتافيرس.

بالنسبة لدور الأزياء التقليدية العاملة في العالم الواقعي، تظل مثل هذه المشاريع مادة أقرب إلى الخيال العلمي، في حين أن مؤسسي RTFKT كانوا مقيدين فقط بأفكارهم التي رسموها في مخيلتهم.

ومن خلال تحديد الإمكانات غير المستغلة في عالم ميتافيرس وتوقع تطور الطلب، فإنهم يلعبون دورًا رئيسيًا في تطور “المقتنيات الرقمية” إلى الجيل التالي.

مجموعة من التطبيقات

سبب آخر وراء الشعبية الواسعة لمنتجات RTFKT هو نطاق تطبيقاتها. إن الصور الرمزية لـ “كلون إكس” ليست مرغوبة فقط كأعمال فنية رقمية (على الرغم من أنه من المُسلَم به أن هذا الأمر يلعب دوراً كبيراً في شهرتها)، حيث تم تصميم هذه الصور المستنسخة وملحقاتها للاستخدام في بيئات متعددة ضمن عالم ميتافيرس مثل ديسنترلاند.

يبدو أن شركة RTFKT قد وضعت نصب عينيها استعمار عالم ميتافيرس الافتراضي.

وُجدت لتبقى

عندما يسمع الأشخاص الذين ليسوا على دراية بـ NFTs عن مشاريع مثل Clone X، فإنهم غالبًا ما يرفضونها باعتبارها مشاريع مزيفة وخادعة في ظاهر الأمر، وهذا أمر مفهوم إلى حدٍّ ما.

عموماً، مع بيع هذه الرموز مقابل عشرات الآلاف من الدولارات عبر الإنترنت للمستخدمين الجدد، قد لا يكون من الواضح على الفور ما الذي يشتريه الناس بالضبط.

ومع ذلك، فإن ميزة NFTs هو أنها تمكن المشترين من التحقق من ملكية أصولهم، وهو عامل مهم يساهم في التوسع المستمر في ميتافيرس.

لقد تم حل مسألة “الملكية الرقمية”، على الأقل في الوقت الحالي، ولهذا السبب نرى قاعدة مستهلكين متنامية باستمرار، وتحرص على وضع موطئ قدم لها في هذه البيئات الرقمية الناشئة.

تضم NFTs العقارات الفاخرة والساعات السويسرية والسيارات الخارقة بشكلٍ مشابه لتواجدها في العالم الواقعي، ومن المتوقع أن تتأثر الأجيال القادمة بنفس القدر من الإعجاب بهذه الرموز.

تحقيق أرباح هائلة

هناك مؤشر آخر على استدامة عالم ميتافيرس وهو حجم الأموال التي يتم تداولها والصفقات التي يتم إبرامها، كما أن نمو أعمال شركة RTFKT حتى الآن، هو مثال آخر على الاستدامة.

في الوقت الذي أكتب فيه هذه السطور، بلغ السعر الأساسي لصورة Clone X، التي تم إنتاجها بالتعاون مع الفنان الياباني تاكاشي موراكامي 5.889 إيثريوم أي ما يعادل 20,000 دولار أمريكي تقريباً.

في هذا الصدد، تم صك  20,000 من هذه الصور الرمزية، وفي الوقت ذاته، طرحت RTFKT تشكيلة أولية مكونة من 13 حذاء رياضي NFTs، حققت من خلالها مكاسب بقيمة 976 إيثريوم أي ما يعادل 3.9 مليون دولار أمريكي في وقت البيع.

استقطاب العلامات التجارية الكبرى

تخطط شركة RTFKT بذكاء للاستفادة من الأسواق الناشئة التي يتم افتتاحها في عالم ميتافيرس، وهو ما دفع عملاق الملابس الرياضية الأمريكية، شركة نايكي، إلى الاستحواذ عليها عام 2021.

وقد وصف جون دوناهو، الرئيس والمدير التنفيذي للشركة متعددة الجنسيات التي تتخذ من الولايات المتحدة الأمريكية مقراً لها، صفقة الاستحواذ هذه بالقول: “تشكل صفقة الاستحواذ هذه خطوة إضافية نحو الأمام، ومن شأنها تسريع التحول الرقمي لشركة نايكي وإتاحة الفرصة لنا في خدمة الرياضيين من خلال التوافق بين الرياضة والإبداع والألعاب والثقافة من جهة، وتمكين الشركة من توسيع بصمتها الرقمية وقدراتها من جهةٍ أخرى”.

في الوقت الذي رفضت فيه كلاً من نايكي وRTFKT الكشف عن حجم وشروط هذه الصفقة، تشير بعض التوقعات إلى أن حجم صفقة الاستحواذ هذه قد تجاوز مبلغ المليار دولار أمريكي.

في الإطار ذاته، أبدت عدة علامات تجارية كبرى اهتماماً كبيراً في الدخول إلى عالم ميتافيرس وأبرزها: أديداس وريبوك ويوبي سوفت. في ضوء ذلك، يتوجب على أي شخص لا يزال يعتقد أن NFTs عبارة عن مجرد بدعة أو عالم وهمي، أن يتابع عن كثب كيف تأخذ كبرى العلامات التجارية المرموقة التي تبلغ قيمتها عدة مليارات من الدولارات هذا القطاع على محمل الجد. هل يتوجب علينا فعل ذلك أيضاً؟

العودة إلى الأخبار الصحفية

Related المدونات

مشاهدة الكل
Amali Island in Dubai

لماذا يتجه مشترو المنازل الفاخرة أكث ...

Home Banner 15/02/2024 by علي سجواني

من الطبيعي لأي شخص يعرف ولو القليل من المعلومات عن طبيعة الحياة في دولة الإمارات أن المشاريع السكنية الموجودة ...
اقرأ أكثر

هل من الممكن أن تبقى أسعار العقارات ...

Home Banner 22/01/2024 by علي سجواني

يمثل العام الماضي فترة استثنائية أخرى لسوق العقارات في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث حقق القطاعان السكني ...
اقرأ أكثر

أبرز خمس نتائج رئيسية مستخلصة من مؤت ...

Home Banner 20/12/2023 by علي سجواني

أعتقد أن العالم أجمع سوف ينظر في السنوات القادمة إلى مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين لتغير المناخ في الإمارات ال ...
اقرأ أكثر